Sunday, April 23, 2006

(7)

لم يعتد (منير) العمل منذ فترة ، المواعيد الصباحية والالتزام ، تغير كثيرا شكل مبني المطحنة ، لم يعد ذلك المبني القديم ذو المكاتب المتهالكة ، صار نظيفاً ، والموظفون يدل منظرهم علي راحةٍ ما ، صار الآن لمنير مكتبه الخاص ، حجرة صغيرة بمروحة في الركن وصورة قديمة لرئيس الجمهورية خلفه وآية الكرسي أمامه ولكنها كانت كافية للغرض ، لم يكن (فتحي) مديراً سيئاً للغاية كسابقه ، كان دمثاً ، ولكنه كان يعتقد أنه لا يعامله هكذا إلا لأجل (سامية) ، حادثه (فتحي) كثيراً ليلة العشاء عن اليات العمل بالمطحنة حاليا ، لم يكن (منير) مطمئناً تماماً لحديث (فتحي) الذي حاول قدر الامكان أن يكون ودوداً فيه ، نصف ساعة قضاها (منير) في الانصات في الشرفة مستمعا لكلام (فتحي) الودود ، " بص يامنير ، الشغل اتغير كتير عن زمان ، بقي فيه نظام وكل واحد بياخد حقه ، حترتاح جدا يا منير صدقني وهانشوفلك حد يساعدك كمان في العمليات الكتابية اللي انا عارف انك مش بتحبها، انا عايز اريحك" لم يقتنع (منير ) بكلام فتحي عن الراحة وما الي ذلك ولكنه قبل العودة للعمل لأنه أحس أنه يجب أن يفعل شيئاً غير محاولة البحث عن وحدة جديدة كل يوم ، (سامية) أيضاً تغيرت ، ليس فقط شعرها التي جعلته قصيرا ، كل شيء فيها تغير ، يتذكر شكل عينيها الماكرتين وهي تنظر اليه نظرتها الجانبية الماكرة ، ويتذكر أيضا ارتباكها الواضح حين كانت تقابله ، هي الآن ليست المرأة التي ترتبك ، في نصف العشاء كان يعرف أنه يجب أن يخرج من بيتها قاسماً ألا يعود ، أحس أنه لا يعرف أصحاب هذا البيت الذي يستضيفه بكل تلك الحفاوة ، كان حين يسترق النظر إلي (سامية) يجدها تنظر (لمروة) نظرة لم تريحه ، حاول أن يفسرها " هل هي غيرة؟" ولكنه استبعد هذا الاحتمال لأنه من الواضح أن سامية تحب " فتحي" وأنهما يعيشان في استقرارٍ واضح ، دارت بذهنه الآن ذكري موت طفليه ، وذكري الثلاث سنوات التي قضاها وحيداً يلوك ذكري طفليه والتي جعلته بعيدا عن العالم لهذه الدرجة ، وذكري سنوات السجن ، و(فاطيما) التي تحيا الآن في روما مع اصدقائها وربما مع عشيقٍ إيطالي وسيم للغاية ، سمع طرقات علي باب الحجرة ، دخل عم (مرزوق) الساعي ليخبره أن (فتحي بيه) يريده في مكتبه ، قام منير متكاسلاً دق باب غرفة (فتحي بيه) ودخل " منير! انت حددت معاد للمقابلة؟" سأل فتحي ، "مقابلة ايه؟" ، "مش قلتلك عايزين حد يساعدك؟" ، " اه افتكرت ، ماشي ، بكرة الساعة 12 " ، " طيب روح انت يا منير دلوقتي" ، خرج منير وهو يتساءل عن سر طلب (فتحي) له ولماذا لم يخبره هاتين الجملتين في التليفون ، أم هو يرتاب في شيءٍ معين ، دخل (منير) مكتبه وطلب(مروة) في الهاتف ، إنها تسكن معه الآن في بيته ، ويعاملها كزوجته تماما ، وهي أيضا مخلصة له أو هو يراها كذلك .
--------------------------------------
بعد ليلة العشاء لم تتغير حياة (سامية) و(فتحي) كثيراً ، كانت تلك الحياة الهادئة الخالية تقريبا من المشاكل ، وظلت علي هذا الحال فيما عدا أن عاود (سامية ) شرودها المستمر ، وتوقفها عن الكلام بغتة في منتصف الحديث لتسرح بعقلها تماماً ، لم يكن (فتحي) مرتاحا لشرود (سامية) المتواصل هذا ، الكل يحاول مداراة ما كان بين (منير) و(سامية) حتي أم (سامية) حين سألها لم تجبه سوي بهمهمةٍ غير مفهومة ورفضت فتح هذا الموضوع نهائياً ، في هذا اليوم رجع (فتحي) من العمل ليجد (سامية) لم تذهب لعملها واقفة في الشرفة تحدق الي الشارع ، فاجأها فتحي بوجوده ، ، وقف جوارها ، ونظر إلي ماتنظر إليه ، فلم يجد شيئا يستحق كل هذا التحديق ، سألها " في ايه يا سامية؟ ، "شايف يا فتحي القطط المرمية ع التلج هناك؟" ، قطط ايه؟ ودم مين؟ " ، " القطط يافتحي القطط اللي سايحة في دمها اهي" ، تذكر حديثاً مشابها كان يدور ليلة العشاء عن الكابوس الذي ذكره "منير" وعن القطط الميتة حاول أن يربط بينهما لكن لم يعفه عقله المجهد ، "سامية ، واضح انك تعبانة تعالي عشان ترتاحي" ، "مش هاستريح يا فتحي انا عارفة ، مش هاستريح غير لما منير يبطل يحلم بالكابوس ده " ، هو بيشوفها في الحلم وانا باشوفها في الحقيقة أدام عنيا بتصرخ قبل ماتموت" ، وانفجرت في بكاء هستيري أفزعه لم يدر ماذا يفعل غير أن يتصل بمنير ربما يعرف شيئا لا يعرفه ، الهاتف يرن ولا أحد يرد ، لا منير ولا مروة ، ترك الهاتف وساعد سامية تي أجلسها وهي لم تزل تبكي ، ارتمي جوارها ودفن وجهه بين كفيه وبكي هو الآخر ولكن في صمت.

Posted by Pianist at 3:43 AM



6 Comments

  1. Blogger جليلة posted at 2:52 PM  
    بعد قرائتى لكل فصول الرواية كان هذا الفصل من اجمل ما قرأت
    فيه بعد نفسى جميل و رؤية اعمق من الفصول اللى فاتت
  2. Blogger Z.@.k.! posted at 11:07 PM  
    I've been following your story from the beginning...quite interesting...keep on working on this nice plot

    BTW, Eric Serra music is perfectly homogenous with the mood

    Cheers
  3. Blogger mindonna posted at 4:04 AM  
    عاجباني شخصية سامية
    مستنية التكملة :)
  4. Anonymous Anonymous posted at 6:54 AM  
    طبعا لكم مطلق الحريه فى ان تبقوا مدونتكم قاصره على زوارها والمعرف والصدقاء ولكن فقط نود احقاقا للحق ان نقول ان فى نهاية الصفحه التمهيديه لموقعنا رابطان لموقعين آخريين بهما كل التفاصيل
    وهما للذكرى

    http://dear.to/cairo
    www.cairocomputer.tripod.com/mix

    اما بالنسبه لجماعية المدونه فليس من المعقول ان نراسل كل اصحاب المدونه لوكانوا عشره مثلا يكفى اى واحد منهم لأعلام الآخرين

    وللعلم كثيرون يتصلون بنا لعرض اعمالهم
    وهم من الهواه ومن البمحترفين على السواء

    سكرتارية البرنامج
  5. Anonymous موقع جوجو الشامل posted at 2:43 AM  
    ثانكس كتير

    موقع نادى الزمالك
    موقع جوجو الشامل
    18 year old car insurance
    تعليم الفوركس , دروس تعليم فوركس ,فيديو تعلم فوركس
    موقع تعليم الفوركس,دورات فوركس ,دوره تعليم الفوركس
    موقع شركات الوساطه فى الفوركس ,تعليم الفوركس
    average car insurance for 18 year old
    موقع تعليم الفوركس للمبتدئين 2010
    موقع تعليم الفوركس للمبتدئين اون لاين
  6. Blogger وتلومني فيك posted at 3:51 PM  
    كتب
    اخبار الجرايد
    تداول
    ملخصات
    روايات
    اكسسورات
    كوشات
    قصات شعر
    اطفال
    فساتين اطفال
    طبخ
    السياحه
    صور لاعبين
    سيارات
    ملابس شباب
    افلام انمي
    صور انمي
    صور
    مسلسلات
    فنانين
    برامج ماسنجر
    تواقيع جاهزه
    خامات
    ملفات مفتوحه
    برامج جوال
    نغمات
    رسائل
    برامج الكمبيوتر
    خلفيات كمبيوتر
    العاب
    العاب بلاستيشن
    منتدى

Post a Comment

« Home